منتـديــات الطــارق



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أقد لأختي الماسه الزرقاء قصص وروايات ((أجاتا كريستي )) وهي م

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 391
تاريخ التسجيل : 03/10/2007

مُساهمةموضوع: أقد لأختي الماسه الزرقاء قصص وروايات ((أجاتا كريستي )) وهي م   الإثنين أكتوبر 22, 2007 1:33 pm

أقد لأختي الماسه الزرقاء قصص وروايات ((أجاتا كريستي )) وهي من أشهر الروايات البوليسه أفضل في العالم

وأقدم للماسه الزرقاء هديتي


ذات الخمار (قضايا بوارو المبكرة) اجاثا كريستي

لاحظت مؤخرا أن بوارو قد أصبح منذ بعض الوقت غير قانع وقلقا متبرما بشكل متزايد. لم تأتنا مؤخرا
قضايا مثيرة لم يأتنا شئ يمكن لصديقي أن يمارس من خلاله مواهبه العقلية الحادة وقدراته الاستنتاجية
البارزة. لقد قذف صباح اليوم بالصحيفة مطلقا لفظة "تشاه!" الدالة على نفاذ صبره, وهي لفظة عجب
مفضلة لديه يبدو عندما يطلقها كقطة تعطس. أطلق تلك اللفظة وقال: انهم يخشونني يا هيستنغز مجرمو
بلدك -بريطانيا- يخشونني! عندما يكون القط موجودا فان الفئران الصغيرة لا تقترب الجبن!

- لا أحسب أن الغالبية العظمى منهم تعرف بوجودك.

نظر بوارو الي مؤنبا. انه يتصور دوما أن العالم كله يفكر ويتحدث عن هيركيول بوارو. لا شك أنه حقق
لنفسه شهرة في لندن ولكنني لا أعتقد بأن وجوده يدب الذعر في عالم الاجرام. سألته: ماذا عن حادث
السطو على الجواهر الذي حصل في شارع بوند في وضح النهار قبل أيام؟

أجاب بوارو باستحسان: ضربة مميتة... مع أنها لا تقع ضمن اختصاصي. خطوة رشيقة نتيجة جرأتها على


الأقل! رجل يحمل عصا ثقيلة يهشم زجاج واجهة محل للجواهر وينتزع عددا من الأحجار الكريمة. يمسكه
مواطنون غيورون فورا ويصل شرطي, وبعدها يتبين بأن الأحجار الكريمة التي بحوزته مزيفة فقد مرر
الأحجار الحقيقية الى شريك له كان من المواطنين الغيورين سالفي الذكر. سيذهب الرجل الى السجن, هذا
صحيح, ولكن عندما يخرج فانه سيجد ثروة رائعة صغيرة بانتظاره. نعم, قضية فيها خيال لا بأس به
ولكنني لا أستطيع القيام بما هو أفضل من ذلك. انني أشعر أحيانا -يا هيستنغز- بالأسف لامتلاكي هذه
النزعة الأخلاقية فالعمل ضد القانون سيكون أمرا مسليا على سبيل التغيير.

- ابتهج يا بوارو؛ فأنت تعلم أنك فريد في حقل اختصاصك.

- ولكن أين هي القضايا المتوفرة في حقل اختصاصي؟

أخذت الصحيفة, ثم قلت: هاهو رجل انجليزي قتل بشكل غامض في هولندا.

- انهم يقولون ذلك دوما وبعدها يجدون انه قد تناول سمكا معلبا فاسدا وأن وفاته طبيعية تماما.

- حسنا, هذا شأنك ان كنت مصرا على التذمر.

قال بوارو بعد أن مشى حتى وصل النافذة: مرحى! هاهي في الشارع من تسمى في الروايات "بذات الخمار


السابغ". انها تصعد الدرج... لا بد أنها آتية لاستشارتنا. هاهي فرصة لوجود شئ مثير.
عندما تكون المرأة الشابة هكذا فانها لا تضع خمارا على وجهها الا لأمر عظيم.

دخلت ضيفتنا بعد دقيقة أو نحوها. وكما قال بوارو كان خمارها سابغا حقا وكان من المستحيل تمييز
ملامحها حتى رفعت خمارها الأسود الحريري وعندها أدركت أن حدس بوارو كان صحيحا فقد كانت المرأة


بارعة الجمال شقراء الشعر زرقاء العينين. وقد استنتجت على الفور -من البساطة المكلفة لملابسها- بأنها
تنتمي الى الطبقات العليا في المجتمع.

قالت السيدة بصوت موسيقي ناعم: سيد بوارو, انني أعيش مشكلة كبرى. لا أعتقد أن بامكانك مساعدتي
ولكنني سمعت عنك أشياء رائعة دفعتني الى القدوم اليك باعتبارك الأمل الأخير... متوسلة اليك أن تفعل
المستحيل.

- المستحيل... انه أمر لطالما يسرني. استمري -أرجوك- يا آنستي.

ترددت ضيفتنا الشقراء, فأضاف بوارو مستدركا: ولكن ينبغي أن تكوني صريحة. يجب أن لا تتركيني
جاهلا تجاه أية نقطة.

قالت الفتاة فجأة: سأثق بك. هل سمعت بالليدي ميليسنت كاسل فوغان؟

التفت اليها باهتمام شديد فقد ظهر اعلان خطبة الليدي ميليسنت لدوق ساوثشير الشاب قبل بضعة أيام.
وعملت أنها كانت الابنة الخامسة لشريف ايرلندي مفلس وأن دوق ساوثشير كان واحدا من أفضل الأكفاء
لها في انكلترا.

استمرت الفتاة قائلة: أنا الليدي ميليسنت. ربما تكون قد قرأت عن خطوبتي. يفترض أنني من أسعد الفتيات
ولكن... آه يا سيد بوارو... انني في ورطة فظيعة! بسبب رجل, رجل رهيب... اسمه لافينغتن, وهو... لا
أكاد أعرف كيف أخبرك. المشكلة في رسالة كتبتها. كنت وقتها في السادسة عشرة من عمري فقط, وهو...
وهو...

- رسالة كتبتها لهذا السيد لافينغتن؟

- آه, كلا... ليس له! بل الى جندي شاب كنت مغرمة جدا به وقد قتل في الحرب!

قال بوارو بلطف: نعم, فهمت.

- كانت رسالة حمقاء, رسالة طائشة, ولكنها لم تكن -فعلا- أكثر من ذلك يا سيد بوارو. ولكن فيها عبارات
قد... قد تحمل تفسيرات متباينة.

- نعم, وقد جاءت تلك الرسالة لتقع في حوزة السيد لافينغتن؟

- نعم, وقد أخذ يهدد. الم أدفع له مبلغا هائلا من المال, مبلغا يستحيل علي تماما أن أجمعه فانه سيرسلها
الى الدوق.

هتفت فجأة: الخنزير القذر... أستميحك عذرا يا آنسة ميلسنت.

قال بوارو: أليس من الحكمة أن تعترفي بكل شئ لزوج المستقبل؟

- لا أجرؤ على ذلك يا سيد بوارو. ان الدوق ذو شخصية فريدة بعض الشئ غيور وشكاك ويميل الى
تصديق أسوأ التفسيرات. قد يؤدي ذلك الى فسخ خطوبتي على الفور.

قال بوارو بتودد معبر: يا عزيزتي المسكينة, وما الذي تريدين مني فعله؟

- ظننت أنه ربما كان بوسعي أن أطلب من السيد لافنغتن أن يزورك. أستطيع أن أخبره بأنني خولتك
بمناقشة الأمر معه. ربما كان بوسعك أن تخفف من مطالبه.

- ما المبلغ الذي يطلبه؟

- عشرين ألف جنيه... أمر مستحيل. انني أشك في قدرتي حتى على جمع ألف واحدة.

- ربما كان بوسعك أن تقترضي مالا اعتمادا على زواجك المقبل المأمول, ولكنني أشك في امكانية
حصولك على نصف ذلك المبلغ. وبالاضافة الى ذلك فانه لأمر بغيض -بالنسبة لي- أن تضطري للدفع! لا,
ان عبقرية هيركيول بوارو ستهز أعداءك! أرسلي لي هذا السيد لافينغتن. هل يحتمل أن يحضر الرسالة
معه؟

هزت الفتاة رأسها بالنفي وقالت: لا أظن ذلك؛ فهو حذر جدا.

- والمفترض أن الرسالة معه بلا شك, أليس كذلك؟

- لقد أراني اياها عندما ذهبت الى بيته.

- ذهبت الى بيته؟... كان ذلك تصرفا طائشا يا سيدتي.

- حقا؟ لقد كنت يائسة جدا. كنت آمل أن تحركه توسلاتي.

- آه! لا, لا!! ان من شاكلة هذا الرجل لا تحركهم التوسلات! بل انه قد يرحب بها لأنها تظهر مدى الأهمية
التي تعلقينها على الوثيقة. أين يعيش هذا السيد الظريف؟

- في منزل يدعى بونا فيستا في ويمبلدون. ذهبت اليه هناك بعد حلول الظلام. قلت له انني سأبلغ الشرطة
في نهاية الأمر, ولكنه اكتفى بالضحك بطريقة بغيضة هازئة وقال: "بكل ترحيب يا عزيزتي الليدي
ميليسنت, افعلي ذلك ان أردت".

- نعم, انها قضية يصعب ايكالها للشرطة.

- بعد ذلك مضى قائلا: "أعتقد انك أكثر حكمة من أن تبلغي الشرطة. اُنظري هاهي رسالتك في صندوق
الألغاز الصيني هذا!" ورفعها بحيث أستطيع رؤيتها. حاولت أن أخطفها منه ولكنه كان أسرع مني. طواها
وهو يبتسم ابتسامته الكريهة وأعادها الى الصندوق الخشبي الصغير وقال: "ستكون آمنة جدا هنا أؤكد لك
ذلك كما أن الصندوق نفسه موضوع في مكان خفي بحيث لن تجديه أبدا". وعندما تحولت عيناي الى
الخزنة الجدارية الصغيرة هز رأسه وضحك وقال: "كلا, ان لدي خزنة أفضل من هذه". آه, لقد كان
بغيضا! هل تعتقد يا سيد بوارو أن بوسعك مساعدتي؟

- ضعي ثقتك في "بابا بوارو"... سأجد طريقة لمساعدتك.

وعندما ودع بوارو زبونته مصطحبا ايها الى أسفل الدرج, فكرت بأن تأكيداته تلك كانت كلها أمرا لا بأس
به ولكن بدا لي أن أمامنا صخرة صلدة علينا أن نناطحها. قلت ذلك لبوارو عندما عاد الى الغرفة فهز رأسه


بحزن وقال: نعم, فالحل لا يبدو ظاهرا للعيان. وهذا السيد لافنغتن هو صاحب الأفضلية واليد العليا ولست
أرى الآن كيف يمكن لنا أن نحتال عليه.

زارنا السيد لافنتغن عصر ذلك اليوم. كانت الليدي ميليسنت محقة عندما وصفته بأنه بغيض
فقد شعرت بوخز حقيقي في نهاية قدمي يدفعني بشدة لأركله من أعلى الدرج. كان صخابا متغطرسا في
أسلوبه وقد عامل مقترحات بوارو اللطيفة بمنتهى الازدراء وفرض نفسه -بشكل عام- سيدا للموقف. ولم
أستطع تجنب الاحساس بأن بوارو لم يكن في أحسن حالاته, اذ بدا خائبا مكتئبا.

قال لافنتغن وهو يتناول قبعته: حسنا أيها السادة. يبدو أننا لا نتقدم كثيرا. القضية الآن هي كما يلي: سأحرر


الليدي ميليسنت من هذا الأمر لقاء ثمن بخس كونها شابة رائعة الجمال. ولنقل: ثمانية عشر ألفا. سأسافر
الى باريس اليوم فلدي عمل بسيط علي الاعتناء به هناك وسوف أعود يوم الثلاثاء. وما لم تدفع الأموال
مساء الثلاثاء فستذهب الرسالة الى الدوق. لا تقولا لي ان الليدي ميليسنت لا تستطيع جمع المبلغ؛ فبعض
أصدقائها من الرجال سيكونون على أتم الاستعداد لتطويق عنق امرأة فاتنة كهذه بدين يبذلونه لها... ان
اتبعت الطريقة المناسبة في ذلك.

تورد وجهي خجلا وحنقا, وتقدمت خطوة للأمام ولكن لافنغتن كان قد غادر الغرفة فور انهاء كلامه.

صحت قائلا: يا الهي! لابد أن نفعل شيئا. انك تبدو وكأنك ستقبل ذلك صاغرا يا بوارو.

- ان لك قلبا بالغ الطيبة يا صديقي, ولكن خلايا دماغك الرمادية بحالة يرثى لها. لم تكن لدي الرغبة بابهار
السيد لافنغتن بقدراتي. كلما رأى في مزيدا من الجبن كان ذلك أفضل.

- لماذا؟

تمتم بوارو متذكرا: انه لمن الغريب أنني عبرت عن رغبة بالعمل ضد القانون مباشرة قبل وصول الليدي
ميليسنت!

قلت بلهفة: هل ستسطو على منزله وهو مسافر؟

- أحيانا يكون تفكيرك يا هيستنغز سريعا الى حد مدهش.

- واذا افترضنا أنه أخذ الرسالة معه؟

هز بوارو رأسه مشككا وقال: احتمال ضعيف تماما. من الواضح أن لديه مخبأ في منزله يظنه حصينا جدا.

- ومتى نقوم... بالفعلة؟

- ليلة غد. سننطلق من هنا في نحو الحادية عشرة ليلا.

في الموعد المحدد كنت جاهزا للانطلاق وقد ارتديت بدلة سوداء وقبعة سوداء رقيقة. أشرق وجه بوارو
وقال ملاطفا: أراك ارتديت ما يناسب الدور. هيا, دعنا نستقل قطار الأنفاق الى ويمبلدن.

- ألن نأخذ معنا أدوات لمعالجة الباب واقتحام المنزل؟

- يا عزيزي هيستنغز! ان هيركيول بوارو لا يلجأ الى وسائل بدائية كهذه.

تراجعت وقد خذلتني ملاحظته, ولكن فضولي كان يقظا مشحوذا. كانت الساعة تمام الثانية عشرة ليلا عندما


دخلنا الحديقة الصغيرة للمنزل المسمى بونا فيستا الواقع في ضواحي المدينة. كان البيت مظلما ساكنا, وقد
مضى بوارو مباشرة الى نافذة خلف المنزل, حيث رفع اطار زجاجها بهدوء وأومأ لي بالدخول.

همست وقد بدا الأمر لي بالغ الغرابة: كيف عرفت بأن هذه النافذة ستكون مفتوحة؟

- لأنني نشرت مزلاجها بالمنشار صباح اليوم.

- ماذا؟

- نعم. كان ذلك أسهل ما يكون, فقد زرت هذا البيت وقدمت بطاقة تعريف مزيفة كواحدة من بطاقات
المفتش جاب الرسمية. وقد قلت بأنني أرسلت بناء على توصية من سكوتلانديارد لكي أعنى بتركيب الأقفال


التي تستعمل ضد السطو والتي طلب السيد لافنغتن تركيبها أثناء غيابه, وقد رحبت بي مدبرة المنزل بكل
حماسة. ويبدو أنهم تعرضوا لمحاولتي سطو هنا مؤخرا دون فقدان شئ ذي قيمة, فمن الواضح أن فكرتنا
الصغيرة هذه قد خطرت لأناس آخرين من المتعاملين مع السيد لافنغتن. وهكذا تفحصت جميع النوافذ وقمت


بهذا الترتيب البسيط وحرمت على الخدم لمس النوافذ حتى يوم غد باعتبارها موصولة بالتيار الكهربائي, ثم


انسحبت بكل احترام.

- أنت حقا رائع يا بوارو.

- يا صديقي, كان ذلك من أبسط الأمور. والآن, الى العمل! ان الخدم ينامون في الطابق العلوي من
المنزل, ولذلك ينبغي أن لا نجازف بايقاظهم.

- أفترض أن الخزنة مبنية داخل أحد الجدران في مكان ما, أليس كذلك؟


ترقبو الجزء الثاني ولكن بشرط أحتاج إلى ردود وإذا شاهدت الردود قليله لن أضع الجزء الثاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طارق
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 393
العمر : 26
الموقع : منتديات طارق
العمل/الترفيه : طالب
تاريخ التسجيل : 18/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: أقد لأختي الماسه الزرقاء قصص وروايات ((أجاتا كريستي )) وهي م   الجمعة أكتوبر 26, 2007 10:40 am

قصه رائعه وجميله


وفيها الشيئ الكثير المثير

الله يعطيك العافيه يالغلا على الطرح الرائع

تقبل مروري

دمت لنا بسعادة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tareq.forumotion.com
اسيرالشوق

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 137
تاريخ التسجيل : 25/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: أقد لأختي الماسه الزرقاء قصص وروايات ((أجاتا كريستي )) وهي م   الثلاثاء ديسمبر 25, 2007 10:47 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أقد لأختي الماسه الزرقاء قصص وروايات ((أجاتا كريستي )) وهي م
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـديــات الطــارق :: الــمــنــتــديـــــات الاســلامــيـــه :: المنتـــدى الاسلامـــي العـــام-
انتقل الى: